الدور 16 لكأس الجزائر طباعة إرسال إلى صديق
الأربعاء, 24 ديسمبر 2014
عدد القراءات: 41075
تقييم المستخدمين: / 0
سيئجيد 

"الديربي" العاصمي و قمة قسنطينة يخطفان الأضواء

تضع الجولة الأولى من مباريات الدور 16، 8 تأشيرات في المزاد، فيما سيكون إقصاء  فريقين على الأقل من الرابطة المحترفة الأولى مؤكدا، بالنظر إلى البرنامج الذي أفرزته عملية القرعة، والذي ستكون من خلاله الأنظار مشدودة غدا الجمعة صوب ملعبي بولوغين بالعاصمة وحملاوي بقسنطينة، كما تبقى الإثارة مضمونة في باقي الملاعب، خاصة ببجاية، سعيدة و تاجنانت. القمة الأولى هي الديربي العاصمي بين رائد الرابطة المحترفة الأولى إتحاد الحراش، ومطارده المباشر إتحاد العاصمة، في مباراة تعد بالكثير من الإثارة والتنافس، لأن عقدة صفراء الضاحية لا تزال تلاحق أبناء «سوسطارة»، رغم عودتهم بقوة في الجولات الأخيرة، لكن الهزيمة الأخيرة أمام «لازمو» أعادت تشكيلة المدرب فيلود إلى الأرض، بصرف النظر عن تواجد «الحراشية» في «فورمة» عالية، ولو أن منافسة الكأس تحتفظ بنكهتها المميزة، على إعتبار أن الإتحاد متعود على تنشيط النهائي، ليكون بذلك مسعاه مهمة مزدوجة، وقف سلسلة النتائج الإيجابية لإتحاد الحراش، والثأر من الهزيمة التي كان قد تلقاها في معقله المفضل على يد نفس المنافس.
قمة أخرى سيحتضنها ملعب الشهيد حملاوي، أين سيستضيف شباب قسنطينة للمرة الثانية خصما من الرابطة المحترفة الأولى، و يتعلق الأمر بإتحاد بلعباس، في مقابلة يسعى من خلالها «السنافر» إلى تمرير الإسفنجة على الهزيمة الأخيرة أمام وفاق سطيف، و بالمرة الكشف عن النوايا الجادة في الذهاب بعيدا في هذه المنافسة، لأن حلم معانقة «السيدة المدللة» يبقى يراود «الخضورة» سيما بعد النجاح في إقصاء حامل التاج مولودية العاصمة، و لو أن مهمة أشبال بلحوت لن تكون سهلة أمام ضيف تعود على تسجيل نتائج إيجابية خارج الديار، دون الأخذ في الحسبان معطيات لقاءات الكأس، و التي تحتم على أحد الفريقين توديع المنافسة مهما كانت مدة المباراة، بصرف النظر عن الطابع الثأري الذي يطبع هذه المواجهة، لأن الفريقين سبق لهما الإلتقاء في نفس الدور قبل موسمين بقسنطينة و التأهل كان من نصيب «السنافر» بنتيجة عريضة.
على صعيد آخر فإن خطر الإقصاء المبكر يتربص بفريق جمعية الشلف من الرابطة المحترفة الأولى، و الذي سيكون على المحك ببجاية، حيث سيلاقي الشبيبة المحلية في قمة تقليدية، رغم أن البجاوية تدحرجوا إلى الرابطة الثانية، لكن طموحهم في الصعود يقابله السعي للتألق في منافسة الكأس، سيما و أن «الشلفاوة» ليسوا في أحسن أحوالهم هذا الموسم.
إلى ذلك فإن القاعدة الشرقية ستكون على صفيح ساخن بإحتضانها لقائين هامين آخرين، الأول سيلاقي فيه دفاع تاجنانت الضيف شباب بلوزداد في مقابلة تاريخية بالنسبة لتشكيلة «الدياربيتي» التي تبحث عن كتابة صفحة مع التاريخ بتأهل غير مسبوق إلى ثمن النهائي، لكن المأمورية لن تكون سهلة أمام خصم يعتبر من إختصاصيي الكأس، و متعود على حمل التاج،  حيث سيراهن أشبال المدرب بوغرارة على سلاح الإرادة و كذا  أفضلية الأرض و الجمهور لتحقيق حلم تاريخي.
من جهة أخرى فإن الإثارة مرشحة لبلوغ ذروتها في «ديربي» الجهة الشرقية الذي سيستقبل فيه ترجي قالمة جاره إتحاد الشاوية، في لقاء غير متكافئ على الورق، لكن رحلة بحث «السرب الأسود» عن أمجاده الضائعة تمر عبر كسب الرهان أمام خصم من الرابطة المحترفة الثانية، مع إستعادة الذكريات بين فريقين لم يلتقيا خلال المواسم الأربعة الأخيرة.
و في سياق ذي صلة سيودع فريق من الرابطة المحترفة الثانية المنافسة من خلال القمة التي ستنشطها مولودية سعيدة و شباب عين فكرون، في حين تتواجد جمعية وهران في رواق جيد لكسب الرهان و بلوغ ثمن النهائي، لأن الضيف إتحاد سطيف منشغل أكثر بمنافسة البطولة بحثا عن ورقة الصعود إلى وطني الهواة.
بالموازاة مع ذلك سيكون الموعد تاريخيا لإتحاد بوخضرة أصغر سفير في هذا الدور، على إعتبار أنه ينشط في الجهوي الأول لرابطة عنابة، لكنه بلغ هذه المحطة، و سيحل ضيفا القليعة لملاقاة النجم المحلي بحثا عن مفاجأة مدوية، رغم التباين صارخ بين الفريقين من حيث الإمكانيات المادية و البشرية.
ص / فرطــاس

 

أضف تعليق

الاسم (الزامي)
البريد الالكتروني(الزامي)